داء ودواء

القولون العصبي colon nervous

القولون العصبي colon nervous

هو اضطراب في الجهاز الهضمي ينتج عنه خلل في وظيفة القولون و ألم بطني، دون وجود خلل عضوي واضح. يتم تشخيص هذه الحالة سريرياً بعد نفي الأسباب العضوية للأعراض.

يشكل القولون العصبي أحد أكثر الأمراض انتشاراً و أقلها وضوحاً بالنسبة للأطباء. حتى وقت قريب، كان الكثير من الأطباء يعتبرون هذا المرض مجرد عرض من أعراض التوتر النفسي، و ليس مرضاً قائماً بذاته.

أعراض القولون العصبي:

يصيب هذا المرض الشباب أكثر من الكهول، و يبدأ المرض غالباً قبل سن 45 سنة، لكن هذا لا يمنع أن هناك عدداً كبيراً من الكبار في السن الذين يصابون أيضاً. كما يصيب النساء أكثر من الذكور (بنسبة الضعف تقريباً).

هناك مجموعتان من المرضى:

  • المرضى الذين يشكون من ألام البطن المترافقة باضطرابات وظيفة القولون، مثل الإمساك أو الإسهال أو الإثنين معاً ( 80 % من الحالات)
  • المرضى الذين يشكون من إسهال مزمن دون ألم (20 % من الحالات).

ألم البطن:

يختلف توضع و شدة ألم البطن بشكل كبير، إذ يمكن أن يكون في أي مكان من الجزء العلوي من البطن، و يكون على الأغلب وقتياً (نوبي) على شكل تشنجات (مغص)، كما يمكنه أن يتراكب مع آلام أخرى موجودة لأسباب مختلفة (مرارة مثلاً).

قد يكون الألم خفيفاً يمكن تجاهله، كما قد يصل إلى شدة عالية تعيق الحياة اليومية. لكن الألم لا يظهر إلى خلال ساعات اليقظة، و لا يمنع المريض من النوم. يزداد الألم أحياناً بعد تناول الطعام أو بعد التوتر النفسي، و يتحسن بعد تحرير الغازات أو البراز.

اضطرابات وظيفة القولون:

تشكل هذه الاضطرابات العرض الأكثر تواجداً في هذا المرض. أكثر الحالات شيوعاً هو تناوب الإمساك و الإسهال، مع غلبة أحدهما على الآخر. عندما يغلب الإمساك، فمن الممكن أن يستمر لأشهر متواصلة قبل حدوث حالة الإسهال.

الغازات و النفخة:

يشكو مرضى القولون العصبي كثيراً من انتفاخ البطن و احتباس الغازات، و يكون التخلص منها مريحاً.

أعراض الجهاز الهضمي العلوي:

25% إلى 50% من مرضى القولون العصبي يشكون من عسر الهضم، حرقة المعدة، الغثيان و الإقياء. تنتج هذه الأعراض عن وجود اضطرابات أيضاً في الأمعاء الدقيقة، و هي تحدث خلال فترة اليقظة و ليس أثناء النوم.

آلية و أسباب المرض:

لا تزال آلية و مسببات هذا المرض غير واضحة و غير معروفة، و تشير الدراسات الحديثة إلى عدة آليات منها:

  • الاضطرابات الحركية و الحسية للقولون
  • اضطرابات وظيفية في الخلايا العصبية المركزية
  • اضطرابات نفسية
  • الضغوط النفسية
  • عوامل ممرضة داخل لمعة القولون

علاج القولون العصبي :

  • الحمية الغذائية: ليس هناك حمية غذائية موحدة لهذا المرض، فكل مريض ينزعج و يتأثر بأنواع مختلفة من الأطعمة، لذلك عليه تفادي هذه الأطعمة التي يكتشفها بالتجربة الشخصية.
  • الملينات: تستعمل الأطعمة الغنية بالألياف و الأدوية الملينة لمكافحة الإمساك المزمن.
  • مضادات التشنج: تستعمل الأدوية المضادة للتشنج لعلاج الألم (المغص)، و يفضل إعطاؤها قبل الطعام بنصف ساعة لتفادي التشنج قبل حدوثه.
  • مضادات الإسهال: تستعمل عند حدوث إسهال شديد، و هي متنوعة و كلها ذات مفعول وقتي
  • مضادات الغازات: تستعمل للنفخة، و منها الفحم الطبي و simethicone
  • مضادات الإكتئاب: يعطي استعمال الأدوية المضادة للاكتئاب نسبة عالية من التحسن قد تصل إلى 89 %، و يجب استعمالها لفترات لا تقل عن شهرين متواصلين.

اعشاب مهدئة لنوبات القولون العصبي

– النعناع:
نبات النعناع المشهور والمستخدم شعبياً في علاج المغص المعدي (من المعدة) والمعوي يستخدم كعلاج فعال لأمراض القولون؛ نظراً لاحتوائه على زيوت طيارة تساعد على تهدئة حركة القولون واسترخاء عضلاته، ومن الأفضل استخدام كبسولات زيت النعناع.

2- الكراويا:
يمكن تناول مشروب الكراويا فهو يساعد الكثير من مرضى القولون العصبي، والكراويا معروف ومشهور باستخدامه كمضاد للانتفاخ، وبذلك فأنه يساهم في التخفيف من أهم أعراض القولون العصبي.

3- الينسون:
الينسون أو اليانسون من الأعشاب التي تستخدم على نطاق شعبي كبير، ومعروف أن الينسون يعمل على تهدئة الأعصاب والمزاج العام، ولأنه يقوم بتهدئة التوتر فهو بذلك ممتاز في التخفيف من أعراض القولون.

4- الحلبة:
الحلبة من الملينات ذات الأثر اللطيف على الأمعاء فقد أكدت الأبحاث أن الحلبة تعيد للقولون عافيته وتخلصه من المخاط الزائد، كما تساعد الحلبة في عملية الإخراج وبذلك تداوي الإمساك الحاصل عند اغلب مرضى القوى العصبي.

5- الشمر:
فمغلي بذور الشمر يسكن ويلطف القولون ويقضي على الألم الحاصل بسبب حركة جدران القولون.

6- الزنجبيل:
تفيد أخر الدراسات بأن ريزومات الزنجبيل علاج فعال لراحة القولون العصبي، فالزنجبيل غني بالعديد من المواد الفعالة والتي لها تأثير الحركة العصبية للقولون.

7- الروحب:
الروحب عشبة معروفة في المناطق الجبلية من اليمن وفي بعض مناطق جنوب المملكة العربية السعودية، وهي عشبة فريدة مأمونة طبياً وتستخدم شعبياً في علاج الغازات والأصوات الصادرة من البطن بفاعلية، وهذي العشبة لها مفعول سحري على جدران القولون فهي تهدئ من حركته الغير طبيعية والمضطربة وبالتالي توقف تدهور الحالة النفسية وتكبح أعراض القولون العصبي، وعند استخدام الروحب لعلاج القولون العصبي يستخدم منها العيدان المجففة وليس الأوراق ويمكن استخدام كبسولتين من مطحون سيقان الروحب بعد كل وجبة ويفضل خلطها مع عسل السدر واستخدام ملعقة بعد وجبة الإفطار وملعقة أخرى بعد وجبة العشاء.

8- بذور الكتان:
تحتوي بزر الكتان على فوائد لا حصر لها لكثير من العلل والأمراض، حيث أثبتت لجنة الخبراء الألمان التي تقيم الأدوية العشبية لصالح الحكومة الألمانية، والتي تناظر إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) أن استخدام 1 إلى 3 ملاعق كبيرة من العشب المسحوق مرتين إلى ثلاث مرات يومياً مع الكثير من الماء يعالج من التهاب الردب، كما أن بذور الكتان تعمل على تهدئة الأمعاء وتحتوي على العديد من المعادن التي يفقدها الجسم مع الإسهال المصاحب للقولون العصبي، ولهذا يمكن للمصاب بالقولون العصبي أن يتناول ملعقة كبيرة أو ملعقتين من زيت بذرة الكتان يومياً للمساعدة على جعل البراز لينا.

للمزيد ..

زر الذهاب إلى الأعلى